الاحتلال يعتدي بقنابل الغاز على المصلين بالأقصى

الاقصى21أتلفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عددا من الأبواب والنوافذ الأثرية في الجامع القبلي خلال حصارها للمسجد الأقصى الذي أغلقته منذ ساعات صباح اليوم، الأحد، واعتدت على المصلين بالضرب و بقنابل غاز الفلفل قبل أن تنسحب منذ قليل، وسمحت باقتحام مجموعة من المستوطنين لباحات الأقصى.

وأكد شهود عيان من المرابطين في الأقصى، إن المصلين تصدوا لقوات الاحتلال -الذين يقدر عددهم بأكثر من 200 جندي- بهتافات التكبير لمنع دخول 69 مستوطنا من باب المغاربة، أعقبها اقتحام واسع لعناصر من الوحدات الخاصة بقوات الاحتلال والتي شرعت في محاصرة الجامع القبلي، ثم تخريب عدد منها، قبل اعتلاء سطح الجامع وقص أقفال مئذنة المغاربة، وتحطيم نوافذ أثرية، لتصوير المصلين المعتكفين، وإلقاء قنابل الغاز السامة، التي تسببت بإصابات واسعة بين المصلين, خاصة المرضى, وكبار السن.

وأضافوا إن ذلك تم بالتزامن مع اعتداء قوات الاحتلال على المصلين أمام الجامع القبلي بالضرب, أصيب على أثرها مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني, كما أصيب جندي من قوات الاحتلال في رأسه بعد ضربه بكرسي حديدي الأمر الذي دفع قوات الاحتلال لمصادرة كراسي المصلين الخاصة.

أ ش أ



ليست هناك تعليقات:

page rank